التلاتاء 23 يناير 2018
آخر الأخبار .
بلاغ المكتب الوطني في شأن توزيع مناطق التفتيش 7-11-2016 -- "أحدثت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لجنة موسعة تحت إشراف الكتابة العامة والمفتشيتين العامتين للوزارة وبمشاركة المديريات المركزية المعنية : ..."
30/4/2016 تاريخ مؤتمر جهة مراكش آسفي -- "دعوة لحضور الجمع العام لجهة مراكش - أسفي تتشرف اللجنة التحضيرية لتجديد المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم لجهة مراكش –"
أجتماع المجلس الوطني -- "الأخوات و الإخوة أعضاء المجلس الوطني تحية عالية و بعد يشرفني إخباركم أن المجلس الوطني سينعقد السبت 18 أكتوبر 2014 على الساعة العاشرة صباحا مقر ..."
أية اختصاصات للتفتيش في سياق الإصلاح /أكجيل -- "يكاد يجمع جل المتتبعين للشأن التربوي على أن ملف التفتيش بالمنظومة التربوية من الملفات التي لم تأخذ نصيبها من الاهتمام خلال مختلف الإصلاحات التي ..."
إخبار -- "السلام عليكم في طار تتبع المكتب الوطني واللجنة النقابية المنبثقة عنه  لوضعية حوالات شهر يناير 2015 للسيدات المفتشات والسادة المفتشين المتقاعدين ..."
إخبار المكتب الوطني 20-9-2014 -- "عقدت خلية الأزمة المنبثقة عن المكتب الوطني بالدارالبيضاء يومه السبت 20 شتنبر 2014 اجتماعا طارئا امتد من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة السادسة مساء، ..."
إخبار المكتب الوطني فاتح أكتوبر2014 -- "استجابة للدعوة التي تلقاها، عقد المكتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم لقاء مع وزارة التربية الوطنية يوم فاتح أكتوبر 2014 بمقر الوزارة بباب الرواح، حضره ..."
إخبار بعقد جمع عام / شتوكة أيت باها -- "بلاغ بعقد جمع عام إقليمي             ..."
إخبار جهوي دكالة-عبدة 17/11/2014 -- " إلى الزميلات المفتشات و الزملاء المفتشين : ينهي المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة دكالة – عبدة إلى علمكم أنه على إثر توصل بعض المفتشات ..."
إعلان الدار البيضاء لمبادئ اتفاقية إطار -- "الديــــبــــاجــــة - إيمانا منها بأهمية العمل المشترك والتكامل في الأدوار والوظائف خدمة لمنظومة التربية"
إلى الزميلات والزملاء مفتشات ومفتشي التوجيه والتخطيط -- "إلى الزميلات والزملاء مفتشات ومفتشي التوجيه والتخطيط: في إطار الحملة الانتخابية الخاصة باللجان الثنائية، وبكل روح نقابية رياضية :-) ... أقول:"
اجتماع المجلس الوطني 15/3/2015 -- "السلام عليكم    سيتم عقد دورة المجلس الوطني بتاريخ 15 مارس 2015 على الساعة التاسعة و النصف صباحا بمقر الأعمال الاجتماعية للمصالح المركزية ..."
استجواب المساء مع الكاتب الوطني -- "  وزارة التربية الوطنية مصرة على المضي وحيدة في طريق الإصلاح أجرى الحوار : أحمد مشكح سؤال 1 :  وقعتم كنقابة مفتشي التعليم شراكة ..."
استجواب جريدة العلم للكاتب العام10-2-2016 -- سؤال 1 - ماهي الشروط التي تتطلبها التعبئة الشاملة لانخراط كل مكونات التربية والتكوين بمن فيهم المفتشين في التنزيل الفعال للتدابير ذات ..."
استجواب جريدة رسالة الأمة مع بن شريج 9/11/2016 -- "لا يمكن الحديث عن الارتقاء بأي مكون من مكونات المنظومة التربوية  في ظل خصاص أزيد من 40000 مدرس وأزيد من 2000 إداري، وأزيد من 4000 مفتش"
استجواب مع الكاتب الوطني -- "بمناسبة الدخول 2014/2015 نشرت صحيفة الناس استجوابا مع الكاتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم  كيف ترون مساهمة المفتشين في الدخول المدرسي الحالي؟  "
استجواب مع النائب الأول للكاتب الوطني -- "التاريخ: 4-02- 2015       جريدة العلم                             الملحق التربوي. العدد 23132 عبد القادر أكجيل نائب الكاتب العام لنقابة مفتشي ..."
استجواب مع جريدة المساء –17شتنبر2016 -- "صدر اليوم الثلاثاء 20/9/2016 استجواب للكاتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم بجريدة المساء هذا نصه سؤال 1 : يتميز الدخول المدرسي الحالي بجملة من ..."
استشراف مستقبل هيئة التفتيش / العلام -- "  يعتبر تجديد مهنة التفتيش بجميع مكوناتها (التعليم الابتدائي، التعليم الثانوي، التخطيط التربوي، التوجيه التربوي، المصالح المادية والمالية) ..."
افتتاح اليوم الدراسي الوطني -- "افتتاح اليوم الدراسي الوطني 29/11/2014"
الأستاذ المتعاقد وقصر نظر وزارة التربية الوطنية -- "أصدرت وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني مراسلة أسمتها مذكرة في شأن تنظيم تكوين الأساتذة الموظفين بموجب عقود خلال الموسم الدراسي 2017/2016 تحت ..."
الأستاذ المصاحب وسياسة الهروب إلى الأمام -- "مــــــــــــــــــقـــــــــــــالـــــــــــــة "الأستاذ المصاحب وسياسة الهروب إلى الأمام"، جريدة الأحداث المغربية، عدد 5852، يوم الخميس 17 مارس ..."
الارتباك والتخبط -- "الارتباك والتخبط سمة القرار السياسي التعليمي بالمغرب ذ.عبد الرحمن العطار  باحث بربوي السياق: لمعرفة طبيعة القرارات السياسية التي تتخذ ..."
البيان رقم 2 مكتب الحوز -- "عقد المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بالحوز اجتماعا بتاريخ 16 يونيو 2017 ؛ خصص جزء منه لتدارس البيان التوضيحي الصادر عن المديرية الإقليمية بالحوز ..."
الترقية بالاختيار والرؤية الاستراتيجية 2015- 2030 -- "  أصدرت وزارة التربية الوطنية مذكرة تحت عدد 113/15 بتاريخ 2 نونبر 2015 في شأن الترقية في الدرجة بالاختيار برسم سنتي 2014 و2015، موقعة من طرف ..."
التكليف بمهام المسؤولية مخالف للقانون الجاري به العمل -- "من أجل الاعتقاد:          من أجل رفع الظن إلى درجة الاعتقاد، أجدني أورد مسوغات أعتقد أنها بررت صدور مذكرة ..."
الجغرافيا ووظيفتها التربوية -- "الجغرافيا بين البحث عن هويتها الإبستمولوجية ووظيفتها التربوية عبد المولى بلفقيه، مركز الدكتوراه، كلية علوم التربية، جامعة محمد الخامس،الرباط(*)"
العلم تستجوب النائب الأول للكاتب العام لنقابة مفتشي التعليم -- "عبد القادر أكجيل النائب الأول للكاتب العام لنقابة مفتشي التعليم في استجواب مع جريدة العلم الاستجواب"
اللائحة الإضافية لترقي مفتشي الابتدائي 2015 -- "اللائحة الإضافية لترقي مفتشي التعليم الابتدائي  الـــرابـــط"

عبد اللطيف حراثي مفتش تربوي / الجديدة

نزع الاختصاصات ، حرب إبادة خفية تجاه جهاز التفتيش:

نتج عن لجوء وزارة التربية الوطنية إلى إغلاق مركز تكوين مفتشي التعليم لمدة قاربت العشرين سنة

اِقرأ المزيد...

إن مقاربة " التدابير ذات الأولوية " من خلال قراءة نقدية منهجية تحتمل قراءات متعددة ومن مستويات ومداخل متنوعة: قراءة في التسمية – في المنطلقات – في الأهداف – في المضامين – في الإجراءات...

اِقرأ المزيد...

كفايات الوهم ومهارات السراب وقيم الوحل

محمد مامو

اليوسفية /19/09/2015

حل الدخول المدرسي فطفق الناس إلى المكتبات، يبتاعون الاوراق والاقلام والقرطاس من كل الألوان والملل والنحل، التي كادت تكون بعدد المؤسسات خاصها وعامها؛ بالبادية يجلب البدو معهم هذا النوع من البضاعة الدورية من الأسفار، من أسواقهم على ظهور بهائمهم وحميرهم مكدسة إلى جانب البضائع الأخرى من طين وقدور وخضروات وأضاحي وأقمشة بالية ومعلبات ورقائق الهاتف، كل ذلك جنبا إلى جنب، بالمدينة ترى الناس يدفعون مقابل القرطاس والقلم بمرارة، ولا ترتبط مرارتهم هذه جبرا وضرورة بصاروخية الأثمنة بقدر ما تحيلك هذه الحسرة على شجون وجروح وأنات واهات عميقة تتيه في دروب ومسارب وأعطال وأعطاب الرجل المريض المثخن جراحا واختلالات،      -المنظومة العتيدة- سواء المتعمد منها أو القدري، إنها المأساة المتكررة كصخرة سيزيف وعقبته، ان هؤلاء الناس يرون رأي العين ان النحس لا يقتصر على ضياع أموال بل يعدوه إلى المآل والعاقبة، انه يطال البيدر وحصاده والنتيجة: جانبية ومحتويات، يمرغ المرامي والمخرجات من "مقذوفات" كل سلك سواء أكان ابتدائيا، إعداديا أو تأهيليا، ودونك العالي؛ مخرجات بجانبيات حبلى بكفايات الوهم، ومهارات السراب، وقيم الوحل، فمخرجات الابتدائي في جلها لا تكتب، ولا تقرأ ولا تحسب، ولا تتواصل، (%8 فقط من تلاميذ الابتدائي حسب احد الدراسات العلمية2011؛ يتحكمون في المهارات الأساسية ونقول الأساسية فقط،)، أما محصول وحصيلة الطور الإعدادي، فلا كسب يُستوفى في مهارات وكفايات الفهم والحفظ والتطبيق والاستنتاج، ناهيك عن مستهلات التحليل والتركيب والتقييم، نفس الحصاد نجنيه آخر سلك التأهيل، حيث لا تواصل ولا قيم في الغالب الأعم، هذه الأخيرة أي القيم، خرمها وتلاشيها بالمنظومة العتيدة يمثل منبع مرارة كالعلقم، يتجرعها أولياء الأمور الحاملين هما، وغير الحاملين.

  1. مهارات السراب

تدرج منهاج منظومتنا العتيدة سلم عدة مقاربات بيداغوجية، من تدريس بالأهداف، الى مقاربة المهارات الى مقاربة الكفايات الى واقعة الادماج، ولم يثبت على حال، والآن يعيش فراغا بيداغوجيا قاتلا، في ظل تكوين مستمر وذاتي للمورد البشري يراوح بين الهشاشة والعدم، ويشمل هذا الأمر الخاص والعام من المنظومة، نعم قد يكون سن وفرض مقاربة بعينها تكبيلا للفعل والممارسة الصفية، لكن هل يمتلك المدرسون قاعدة صلبة تضمن الأهلية، وهل تضطلع مراكز التكوين بهذه المهمة؟، الناس والآباء يلمسون ببساطتهم أن أبناءهم في سيرورتهم التعليمية لمن احتفظت بهم المنظومة، فضلا عن الذين تسربوا وهم كثر، يلمسون أن هؤلاء الابناء يعودون دوما بخفاف حنين وخاويي الوفاض، وكثيرا ما ينتكس المهدورون إلى الأمية بسرعة البرق، الأمر الذي يبرهن على أن المنظومة العتيدة تفشل في تثبيت حتى الحد الأدنى من المهارات الأساسية، فما بالك بالأهداف والكفايات التربوية الارقى، من تركيب وتحليل وتقييم (صنافات بلوم)، إن المرء يتساءل بحق عن القيمة المضافة للمدرسة المغربية في الآونة الأخيرة، بمعنى آخر، تلك الحصيلة والاثر السلوكي الناتج عن الجهد والفعل والتعلم الذي  ترسمه سياسة تعليمية واضحة المعالم، وموارد مؤهلة وملتزمة، وتلقين لا يُهرب خارج أسوار المؤسسة، ومناهج متجددة، وتقييم وافتحاص يحيلان على اتخذ قرارات، لا مجرد جعجعة بدون طحين، تفرضها ظروف بيروقراطية وسياسية متقلبة ومزاجية غير منتظمة (دولانتشير).

  1. التدابير ذات الاولوية

 جاءت التدابير ذات الاولوية كإعلان حسن نوايا ممتد في الزمان وتعوزها آليات التنفيذ وخطة العمل(مشروع التدابير يتوسل نفس اليات الاجرأة التي توسلها البرنامج الاستعجالي المأسوف له؛ وأبانت عن فشل شارك الجميع في تأثيثه بقصد أو بغير قصد، فكيف لسياسة تدبيرية تبث فشلها أن تعيد الكرة مرة أخرى)، وللتوضيح اكثر كيف يمكن تحقيق وبلوغ التعلمات الأساسية بمرحلة الابتدائي ببنية تحتية مهترئة وموارد بشرية متعبة أو غير منخرطة، وتأطير ومراقبة معطلين، هذا دون الحديث عن برامج ومناهج أضحت متقادمة ومتجاوزة، كان الله في عون الاباء الذين يحطبون اوراق وقراطيس لن تفيد في شيء سوى انها لامعة وبراقة.

  1. قيم الوحل

من اهداف التعلم غرس قيم سامقة في الناشئة من تسامح وتعاون وتهذيب ولطافة، وتواصل إيجابي وتمسك بالهوية الوطنية الحقة المتجاوزة للأفراد والرموز، وترسيخ الإحساس الجماعي بالانتماء في نفوس أفراد الأمة، وتحديث نافع للمجتمع، مع توطيد بنيات للاحترام القائم على الإنصاف والعدالة الاجتماعية والكفاءة، وإعداد النشء ليكتشف قيمته وكرامته ويقدر كرامة الآخرين، مدنيين ودولة، إعداد الأفراد والجماعات ليخلعوا الأنانية المقيتة والعصبية المنتصرة للعرق أو القبيلة أو الطائفة، إعداد الإنسان ليقبل بحق الآخر في الاختلاف الإيجابي والبناء، ونفض السلبية والعدمية والجشع والمادية والفردانية النافية للحق العام والجماعي، إعداد الانسان ليقاوم الاخلاد الى الوحل والانانية المتوحشة، ويمقت الفساد والاستبداد، والتنافس في قبائح السلوكيات، كما تهدف التربية والتعليم الناجعين الى إعداد الفرد المنتج المبتكر والمبدع المنتصر للعقل والمنطق الإنساني، تكوين الافراد المتشبعين بالوعي والقادرين على تنوير المجتمع واحترام كرامة البشر؛ وغير ذلك من قيم سامقة لا تستطيع انساق تعليمية حديثة لوحدها حصرها واحترامها، (صنافة كراووتوول)، ان اهم انتظارات الاباء والامهات من المدرسة المغربية ومن منظومتنا العتيدة حتى وإن لم تفلح كما هو الحال أو يكاد،  في غرس القيم اعلاه وغيرها، فهي على الاقل مدعوة أن لا تفسد عليهم ابناءهم وبناتهم، فان لم تستطيع الاقلاع والترقي  فعلى الاقل تقاوم التردي والانتكاس، بمعنى ان لا يخرج الابناء من بيوتهم ومن لدن أسرهم اسوياء تم تصيغهم المؤسسة  نهاية المطاف كسالى عاجزين بدون مهارات ولا اخلاق  ولا قيم؛ يروحون وقد تمكنت من كثير منهم كل انواع الادمان المقيت والسلوك السلبي  الفاشل والعدمي؛ (لادين لا دنيا)، ان القيم السامقة الانسانية والوطنية هي التي تبني الاوطان وتخلق التنمية، ولا توجد أمة نهضت بدون قيم، اما الالقاب والشهادات ان وجدت، فلن تسطيع ان تحرث ارضا او تزرع زرعا أو تملأ ضرعا أو تقيم نسلا  اذا كانت مجردة من القيم، فلا الطبيب الجشع قادر على ان يزرع الامل في النفوس، ولا المحامي المخادع سيكون رسول رحمة بل غراب شؤم، ولا المهندس الفاسد بإمكانه ان يشيد قناطر وبنية تحتية غير مغشوشة وفاسدة، ولا الحارس أو المسئول القائم على امن الاعراض والاموال والعقارات قادر على مقاومة  اغراء الرشاوى ان كان مساره التربوي خِلواً من قيم الامانة والترفع، ولا القاضي  الذي شيد ضميره المهني، مسار تربوي سيء السمعة، أهل ليؤتمن على اقضية الناس ومظاليمهم، لقد ادرك عموم الناس بحدسهم ان الجلبة التي يحدثها بداية العام الدراسي هي بدون معنى، لان التعليم بدون تربية لا قيمة له، لهذا اصبحوا يبحثون عن انساق اخرى  فازدهرت من جديد الكتاتيب القرآنية، وكثير من الملاحظين يعزون جزء من بواعث ذلك الى القحط القيمي والمهاري والكفاياتي، الذي اضحت تنطوي عليه مدرسة رديئة في كل شيء، حيث ادركوا بحدسهم البسيط ان فقدان مال اللوازم المدرسية والولد معا اثقل وانكى.

ان الجلبة التي يحدثها التعليم الخاص في الدخول المدرسي بجانب تعليم عام يلفظ انفاسه الاخيرة، منفر وباعث على السأم والاحباط واليأس، هذه الجلبة تحيلنا على سلعنة المعرفة، في ضل مقاربات يطبعها الحشو  وتغيب عنها المنهجية؛ بله مناهج تتميز بالتكديس، والشحن يغلب عليها الحفظ والاسترجاع ساقطة حتى النخاع في الكم على حساب الكيف، تلقن التلميذ وضعيات وحالات بعينها لا استراتجيات تعلمية عابرة للوضعيات ومستقلة عنها تجعله قادرا على تجاوز التحديات التعليمية والتربوية والحياتية ولو اختلفت هذه الوضعيات عن الوضعية النموذج،  بمعنى آخر  ان تعليمنا بشقيه الخاص والعام، قلما استهدف المهارات والمراقي الاعلى من تحليل وتركيب وتقييم، وقلما جعل نصب عينية ان اعداد التلميذ والفرد لما هو ابعد من الامتحانات والمباريات، هو افضل وانفع على المدى البعيد للفرد والمجتمع،  ولهذا السبب لاحظنا ازدهار ظواهر غريبة وعجيبة تتمثل في فنون الاستعداد للامتحانات والمباريات فقط، فازدهر تبعا لذلك سوق سوداء مسرحها يوجد خارج الاقسام والفصول تبتز الناس، وتتفنن في التأهيل والاعداد السطحي للتلاميذ تهتم بمعارفهم لا قيمهم، فتؤهلهم لاجتياز الامتحانات لا غير، حيث بعد ذلك مباشرة يتبخر ويتلاشى التأهيل، واصبح لهذا الفن رواده؛  لهذا الداعي صنف احد التقارير الدولية (PNUD) الاخيرة معظم منظومات التعليم العربية على انها منظومات امتحانات ليس الا، لا هم لها سوى التحكم في الصبيب ونسب النجاح، على حساب التكوين والتربية والتعليم، واسوء  انواع  التحكم هو التحكم غير المباشر والذي يتمثل في اضعاف البنية التحتية والموارد البشرية وتعطيل التقييم والتتبع وإفقار البرامج والمناهج  وذلك قصد توطين سياسة الامر الواقع.      

التضييق على العمل النقابي و الردة إلى سنوات الجمر

إيقاف مناضلة نقابية عن العمل بتهمة "الضسارة" على الإدارة(؟؟) اِقرأ المزيد...

Scroll to top