الإثنين 23 أبريل 2018
آخر الأخبار .
بلاغ المكتب الوطني في شأن توزيع مناطق التفتيش 7-11-2016 -- "أحدثت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لجنة موسعة تحت إشراف الكتابة العامة والمفتشيتين العامتين للوزارة وبمشاركة المديريات المركزية المعنية : ..."
30/4/2016 تاريخ مؤتمر جهة مراكش آسفي -- "دعوة لحضور الجمع العام لجهة مراكش - أسفي تتشرف اللجنة التحضيرية لتجديد المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم لجهة مراكش –"
أجتماع المجلس الوطني -- "الأخوات و الإخوة أعضاء المجلس الوطني تحية عالية و بعد يشرفني إخباركم أن المجلس الوطني سينعقد السبت 18 أكتوبر 2014 على الساعة العاشرة صباحا مقر ..."
أية اختصاصات للتفتيش في سياق الإصلاح /أكجيل -- "يكاد يجمع جل المتتبعين للشأن التربوي على أن ملف التفتيش بالمنظومة التربوية من الملفات التي لم تأخذ نصيبها من الاهتمام خلال مختلف الإصلاحات التي ..."
إخبار -- "السلام عليكم في طار تتبع المكتب الوطني واللجنة النقابية المنبثقة عنه  لوضعية حوالات شهر يناير 2015 للسيدات المفتشات والسادة المفتشين المتقاعدين ..."
إخبار المكتب الوطني 20-9-2014 -- "عقدت خلية الأزمة المنبثقة عن المكتب الوطني بالدارالبيضاء يومه السبت 20 شتنبر 2014 اجتماعا طارئا امتد من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة السادسة مساء، ..."
إخبار المكتب الوطني فاتح أكتوبر2014 -- "استجابة للدعوة التي تلقاها، عقد المكتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم لقاء مع وزارة التربية الوطنية يوم فاتح أكتوبر 2014 بمقر الوزارة بباب الرواح، حضره ..."
إخبار بعقد جمع عام / شتوكة أيت باها -- "بلاغ بعقد جمع عام إقليمي             ..."
إخبار جهوي دكالة-عبدة 17/11/2014 -- " إلى الزميلات المفتشات و الزملاء المفتشين : ينهي المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة دكالة – عبدة إلى علمكم أنه على إثر توصل بعض المفتشات ..."
إعلان الدار البيضاء لمبادئ اتفاقية إطار -- "الديــــبــــاجــــة - إيمانا منها بأهمية العمل المشترك والتكامل في الأدوار والوظائف خدمة لمنظومة التربية"
إلى الزميلات والزملاء مفتشات ومفتشي التوجيه والتخطيط -- "إلى الزميلات والزملاء مفتشات ومفتشي التوجيه والتخطيط: في إطار الحملة الانتخابية الخاصة باللجان الثنائية، وبكل روح نقابية رياضية :-) ... أقول:"
اجتماع المجلس الوطني 15/3/2015 -- "السلام عليكم    سيتم عقد دورة المجلس الوطني بتاريخ 15 مارس 2015 على الساعة التاسعة و النصف صباحا بمقر الأعمال الاجتماعية للمصالح المركزية ..."
استجواب المساء مع الكاتب الوطني -- "  وزارة التربية الوطنية مصرة على المضي وحيدة في طريق الإصلاح أجرى الحوار : أحمد مشكح سؤال 1 :  وقعتم كنقابة مفتشي التعليم شراكة ..."
استجواب جريدة العلم للكاتب العام10-2-2016 -- سؤال 1 - ماهي الشروط التي تتطلبها التعبئة الشاملة لانخراط كل مكونات التربية والتكوين بمن فيهم المفتشين في التنزيل الفعال للتدابير ذات ..."
استجواب جريدة رسالة الأمة مع بن شريج 9/11/2016 -- "لا يمكن الحديث عن الارتقاء بأي مكون من مكونات المنظومة التربوية  في ظل خصاص أزيد من 40000 مدرس وأزيد من 2000 إداري، وأزيد من 4000 مفتش"
استجواب مع الكاتب الوطني -- "بمناسبة الدخول 2014/2015 نشرت صحيفة الناس استجوابا مع الكاتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم  كيف ترون مساهمة المفتشين في الدخول المدرسي الحالي؟  "
استجواب مع النائب الأول للكاتب الوطني -- "التاريخ: 4-02- 2015       جريدة العلم                             الملحق التربوي. العدد 23132 عبد القادر أكجيل نائب الكاتب العام لنقابة مفتشي ..."
استجواب مع جريدة المساء –17شتنبر2016 -- "صدر اليوم الثلاثاء 20/9/2016 استجواب للكاتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم بجريدة المساء هذا نصه سؤال 1 : يتميز الدخول المدرسي الحالي بجملة من ..."
استشراف مستقبل هيئة التفتيش / العلام -- "  يعتبر تجديد مهنة التفتيش بجميع مكوناتها (التعليم الابتدائي، التعليم الثانوي، التخطيط التربوي، التوجيه التربوي، المصالح المادية والمالية) ..."
افتتاح اليوم الدراسي الوطني -- "افتتاح اليوم الدراسي الوطني 29/11/2014"
الأستاذ المتعاقد وقصر نظر وزارة التربية الوطنية -- "أصدرت وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني مراسلة أسمتها مذكرة في شأن تنظيم تكوين الأساتذة الموظفين بموجب عقود خلال الموسم الدراسي 2017/2016 تحت ..."
الأستاذ المصاحب وسياسة الهروب إلى الأمام -- "مــــــــــــــــــقـــــــــــــالـــــــــــــة "الأستاذ المصاحب وسياسة الهروب إلى الأمام"، جريدة الأحداث المغربية، عدد 5852، يوم الخميس 17 مارس ..."
الارتباك والتخبط -- "الارتباك والتخبط سمة القرار السياسي التعليمي بالمغرب ذ.عبد الرحمن العطار  باحث بربوي السياق: لمعرفة طبيعة القرارات السياسية التي تتخذ ..."
البيان رقم 2 مكتب الحوز -- "عقد المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بالحوز اجتماعا بتاريخ 16 يونيو 2017 ؛ خصص جزء منه لتدارس البيان التوضيحي الصادر عن المديرية الإقليمية بالحوز ..."
الترقية بالاختيار والرؤية الاستراتيجية 2015- 2030 -- "  أصدرت وزارة التربية الوطنية مذكرة تحت عدد 113/15 بتاريخ 2 نونبر 2015 في شأن الترقية في الدرجة بالاختيار برسم سنتي 2014 و2015، موقعة من طرف ..."
التكليف بمهام المسؤولية مخالف للقانون الجاري به العمل -- "من أجل الاعتقاد:          من أجل رفع الظن إلى درجة الاعتقاد، أجدني أورد مسوغات أعتقد أنها بررت صدور مذكرة ..."
الجغرافيا ووظيفتها التربوية -- "الجغرافيا بين البحث عن هويتها الإبستمولوجية ووظيفتها التربوية عبد المولى بلفقيه، مركز الدكتوراه، كلية علوم التربية، جامعة محمد الخامس،الرباط(*)"
العلم تستجوب النائب الأول للكاتب العام لنقابة مفتشي التعليم -- "عبد القادر أكجيل النائب الأول للكاتب العام لنقابة مفتشي التعليم في استجواب مع جريدة العلم الاستجواب"
اللائحة الإضافية لترقي مفتشي الابتدائي 2015 -- "اللائحة الإضافية لترقي مفتشي التعليم الابتدائي  الـــرابـــط"

التاريخ: 4-02- 2015       جريدة العلم                             الملحق التربوي.

العدد 23132

عبد القادر أكجيل نائب الكاتب العام لنقابة مفتشي التعليم للعلم:

 

النظام الأساسي الجديد يجب أن يستند إلى المرجعية العلمية في إنتاج القوانين لاعتماد القطاع على المورد البشري.

1-يعرف البعض النظام الأساسي لموظفي قطاع حكومي ما بكونهوثيقة تعاقدية بين الموظف والإدارة؛ ما فحواه بالنسبة لموظفي وزارة التربية الوطنية؟ ولماذا أجمع الكل على وجوب تعديل مرسوم 2003 ؟

يعتبر النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية بمثابة عقد بين الإدارة من جهة والموظف من جهة أخرى يروم أجرأة السياسة التربوية والبرنامج الحكومي في قطاع التربية الوطنية بما يضمن تحقيق أهداف المنظومة من جودة في المنتوج التربوي- بتحسين أداء العاملين وضمان انخراطهم- و التدبير المحكم في مختلف بنيات ومراكز ومؤسسات الوزارة بما يجعل الإدارة في خدمة التربية، ويرسي ثقافة المساءلة والمحاسبة؛ هذا علاوة على ضمان حقوق الموظف من أجور وتعويضات وترق مهني، ونظام تحفيزي يثمن الأداء الجيد، ويغذي الإحساس بالانتماء، ويضمن الانخراط الفعال، ويدعم أخلاقيات المهنة.

ومن المجمع عليه بين كل الأطراف أن النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية لسنة 2003 لم يحقق الكثير على هذه المستويات إذ تم الوقوف على العديد من الاختلالات على مدار عقد من الزمن؛ حيث أضحى التعديل المتتالي لمواده ظاهرة ملفتة للانتباه إذ تم تعديل بعض بنوده خمس مرات، ولم ينص على مرجعية علمية للأجور والتعويضات - مما فسح المجال للمزايدات والمحسوبية – كما أنه لم يفلح في إساء نظام تحفيزي ممتد في الحياة المهنية، ويسهم في تثمين الأداء الجيد في إطار أخلاقيات للمهنة متفق عليها مما جعله غير قابل للاستمرار. كل ذلك وغيره اقتضى التفكير في الانتقال من سياسة الترقيع للنظام الحالي إلى نظام جديد يتوخى تجاوز الثغرات، ويستجيب لانتظارات المرحلة المقبلة بالاستناد للتجارب الدولية لمختلف المداس التربوية العالمية، وفي إطار رؤية مقارنة مع الأنظمة الأساسية للقطاعات الحكومية الأخرى .

2-ما هي نقاط القوة ونقاط الضعف في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية لسنة 2003؟

بالنسبة لنقاط القوة فلا أحد يجادل أحد في أن النظام الأساسي لسنة 2003 كما تم تتميمه وتغييره عدة مرات حقق بعض المكاسب للعديد من فئاته، وسعى لتجاوز جزء من الحيف الذي لحق بالعديد منها سواء ضمن مقتضياته الانتقالية، أو من خلال التعديلات المتكررة لبعض مواده. وفي هذا الصدد نسجل:

- الرفع النسبي من مقادير التعويضات النظامية للعديد من الفئات ( المفتشون – الإدارة التربوية – المبرزون........)

- احتساب عدد المستفيدين من الترقي من قاعدة المستوفين للشروط النظامية وليس من المناصب المالية المحدثة.

-مراجعة نسبية للشروط النظامية المطلوبة للترقي ( نسبة الكوطا- الكفاءة المهنية – تحديد سنوات الانتظار ( التسقيف)- تسريع وتيرة انقراض بعض الأطر)

- تمكين بعض الأطر من الترقي لولوج درجة جديدة.

- رفع بعض الحيف عن فئات متعددة من خلال سنوات اعتبارية تحتسب في الترقي في الدرجة.

- فسح المجال أمام بعض الأطر للترقي عن طريق التكوين لولوج إطار التفتيش   (الممونون - أساتذة الثانوي لإعدادي)  

لكن بالمقابل بعد عشر سنوات من التطبيق ظهرت العديد من عيوب النظام الأساسي، وظهرت للعيان مجالات القصور وبعض نقاط الضعف التي يمكن إجمالها في :

- غياب مبادئ مؤطرة للنظام الأساسي جعله عبارة عن جزر لا يحكمها خيط ناظم، ولا يصب نهاية في خدمة المنظومة على مستوى الجودة والحكامة.

- عدم وجود مرجعية لتشكيل الهيئات المتضمنة في النظام الأساسي إلى جانب عدم تدقيق مهام هذه الأخيرة.

- تعدد واختلاف المسارات المهنية مما ألحق ضررا بمبدأ تكافؤ الفرص.

- ضعف واضح على مستوى المعيرة والمؤشرات.

- التردد في اعتماد المسارات العلمية، أوالمسارات المهنية، أو هما معا ضمن معايير الولوج والترقي.

- ترسيخ اختيار الترقية الداخلية أي داخل الإطار نفسه دون التفكير في المنافذ بين مختلف الأطر عن طريق التكوين.

- عدم جبره لتضرر بعض الفئات من مرسوم 85 وإنتاجه لفئات متضررة أخرى.

3- ما ذا تقترحون لتجاوز هذا القصور؟ وما مداخل الإصلاح للوصول إلى نظام أساسي عادل؟؟

ما تم تسجيله كما أشرت سالفا عن عيوب النظام الأساسي الحالي كونه لا يستند لمبادئ تؤطره وتضمن الانسجام بين الأهداف والإجراءات وتكون محط اتفاق مع الشركاء الاجتماعيين لذاك نقترح اعتماد المبادئ التالية مرجعية مؤطرة لمكونات ومواد النظام الأساسي الجديد:

     -   لم يعد مسموحا به إعداد نظام أساسي جديد دون الاستناد للمرجعية العلمية في إنتاج القوانين المنظمة لقطاع يعتمد بالأساس على المورد البشري، ودون الاستفادة من التجربة الوطنية السابقة، ومن التجارب الدولية في هذا الشأن. وهكذا يتعين أولا تحديد تعريف للنظام الأساسي ، والاتفاق على المبادئ المؤطرة له قبل أي محاولة لصياغة مضامينه في إطار رؤية مؤطرة وناظمة أساسها التعاقد وتروم تحقيق أهداف المنظومة التربوية، وتكفل حقوق موظفيها. وفيما يلي بعض المبادئ التي ينبغي اعتمادها مرجعية تؤطر فصول ومواد النظام الأساسي المقبل، وتتحكم في صياغته:

       -النظام الأساسي هو في جوانب منه ترجمة لمقتضيات الإصلاح الجديد : إذ لا ينبغي أن يتم الاشتغال على إعداد النظام الأساسي بمعزل عن مشاريع وإجراءات الإصلاح المزمع اعتمادها.

         - تحقيق جودة التعليم وحكامة المنظومة وحقوق الموظف أهم أهداف النظام الأساسي:

يقتضي هذا المبدأ سن كل مقتضى يخدم تحقيق جودة التعليم على مستوى الاختصاصات والأداء المهني الجيد، واعتماد الأهلية و الاستحقاق في مختلف مستويات التكليف علاوة على ربط نظامي التحفيز والتأديب بالأداء المهني للموظف، والتنصيص الكامل لكل حقوق الموظف .

         - تبني العلمية والمنهجية والشمولية في هندسة النظام الأساسي والابتعاد عن منطق التراضي، ومنطق الجزر المتباعدة مما يستوجب الانضباط للمقتضيات العلمية والمنهجية بناء على نتائج التشخيص، وعلى النماذج العالمية في بناء وهندسة المراسيم مع عدم الخضوع للابتزاز ومنطق الفئوية الضيقة.

         - التعاقد جوهر وثيقة النظام الأساسي بثنائية الواجبات والحقوق: وذلك باعتماد التعاقد الملزم للطرفين، والتنصيص على كل الواجبات والتصريح بجميع الحقوق، والاتفاق على منظومة للتقييم تضمن تحقيق الالتزامات في سياق يضمن توفير الشروط والظروف المناسبة للعمل؛ من أجل تجاوز ما عرفه مرسوم 2003 من تعطيل لمقاصد التحفيز من ترقية بكل أشكالها، وإسناد المسؤوليات الخ.

         - تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص وجبر الضرر: ويقتضي الاعتماد على مرجعية المسار المهني بالدرجة الأولى، وطبيعة الأداء في التقييم، وجبر ضرر الفئات المتضررة من نظام 2003 وتقويم اختلالاته على هذه المستويات.

         -اعتماد مرجعية منصفة في صناعة الأجور واقتراح التعويضات النظامية بالاستناد إلى توصيف لمهن التربية والتكوين حسب المسارات المهنية لكل فئة من فئات النظام الأساسي مع تضمينه نظاما للساعات الإضافية.

         - ضمان التحفيز المستمر على مدار الحياة المهنية من خلال اقتراح الدرجات والرتب لتغطية المسار المهني في آماده القصوى؛ إذ تم تسجيل حالات توقف للترقية لمدة تزيد عن 17 سنة لدى بعض الفئات في نظام 2003.ومن ناحية أخرى ينبغي اعتماد معايير ناجعة للترقية تثمن الأداء الجيد فقط ؛ إذ أصبح الكل يترقى بمعزل عن طبيعة الأداء في النظام الحالي.

         - عقلنة وتفعيل التأديب وفق خصوصيات القطاع وذلك بمراجعة نظام التأديب ليتناسب وخصوصيات قطاع التربية الوطنية وفك الارتباط بظهير 1958، وتفعيله باعتباره شبه معطل حاليا.

         -المزاوجة المنتجة بين مرجعيتي المستوى المهني والمستوى العلمي في التوظيف والترقي من خلال رؤية تثمن الدبلوم المهني أولا، وتشجع الترقي عن طريقه، وتحفز على الرفع من المستوى العلمي التخصصي.

         -استشراف المستقبل عن طريق الأخذ بعين الاعتبار المقتضيات المحتملة للجهوية الموسعة، واحتمال الرفع من سن التقاعد مع اقتراح دورية وآليات للمراجعة المستمرة للنظام الأساسي من أجل تفادي تكرار تجربة الترقيع المستمر لنظام 2003.

         -التكوين أساس التوظيف: ومن مقتضياته عدم السماح بممارسة المهام عن طريق التوظيف المباشر- تفاديا لتكرار تجربة التوظيف المباشر التي اعتمدتها الوزارة ضمن البرنامج الاستعجالي والتي عارضتها حينها نقابة المفتشين وحدها - واحتساب سنوات التكوين ضمن أقدمية الموظف وترقيته وتقاعده بالإضافة إلى تثمين الدبلومات المسلمة من مراكز التكوين.

         - التكوين المستمر ضمانة أساسية في استمرارية الأداء الجيد: وهذا يستوجب مأسسة التكوين المستمر، وتثمينه بأخذه في الاعتبار ضمن حقوق وترقية وتكليف الموظف؛ مع التنصيص على المدة الإجبارية للتكوين المستمر ووتيرتها.

         - النسقية والوحدة والتكامل بين كل فصول ومواد النظام الأساسي.

        - الإشراك: من خلال مساهمة مختلف الأطراف في صياغته وعلى رأسها الشركاء الاجتماعيون لضمان تحقيقه للأهداف المتوخاة منه.

استجواب مع النائب الأول للكاتب الوطني 0 out of 5 based on 0 ratings. 0 user reviews.
Scroll to top